صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12
النتائج 11 إلى 20 من 20
  1. #11
    تاريخ الانضمام
    Aug 2016
    الدولة
    Damascus/ Doha
    المشاركات
    72
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    لاتثريب على أحد في المشاركة برأيه، فهذا المنتدى لكل متخصص أو متعلم في ترجمة النصوص الإسلامية، وكلنا طلاب علم وبحث عن الحقيقة . من حقك أخي وأنا مثلك ليس إلا. أمر المشاركة منوط بالمشرف العام وليس بأمثالي.لكن،كلمة مصطلح تعني كلمة مقابل أو بديل لأخرى في لغة أخرى وليس شرحا، فأقول مثلا هذا جوال ويقول الآخر هذا هاتف ، وأشرحه بقولي مثلا جهاز نستخدمه للإتصال.

    هذا، والله أعلم.
    طابت أيامكم بذكر الله.
    التعديل الأخير أجراه ياسين الشيخ؛ 24-05-2018 الساعة 06:47 AM السبب : تصحيح كلمة

  2. #12
    وعليكم السلام الأخت الكريمة جمانة
    أنا لا أرى استعمال كلمة minor لأنها تعبر عن القصور في الحد أو الحجم - إلا حين ترد في السياق التقاني أو الأكادمي فإن لها مدلولات مختلفة - لذلك فإن إضافتها لكلمة pilgrimage قد تحمل بعض الدلالة السلبية.
    أما كلمة lesser فاستعمالها وحدها صفة لكلمة pilgrimage غير كاف - في نظري - وتحمل غموضا في الدلالة!
    والذي أراه للتعبير عن كلمة العمرة هو : The abridged rituals-pilgrimage

  3. #13
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته أخي الأستاذ ياسين
    شكرا لكم على لطف عبارتكم.

  4. #14
    تاريخ الانضمام
    Aug 2016
    الدولة
    Damascus/ Doha
    المشاركات
    72
    السلام عليكم جميعا
    الأخ المكرم محمد
    بالنسبة لمقترحك بخصوص مصطلح العمرة المبين أعلاه، لقد أوجدت عبارة يصعب فهمها وتحتاج إلى شرح وإيضاح شرعي، والأولى استخدام النقحرة وخاصة كونها متعارف عليها بالعموم في عدد من المعاجم الإنجليزية، ويكفي منا شرحها بذكر أركانها وشروطها،وهو ماتستلزمه عبارتك المقترحة(كما في قاموس أكسفورد مثلا)

    ألهمنا الله وإياكم السداد في الرأي.


    التعديل الأخير أجراه ياسين الشيخ؛ 25-05-2018 الساعة 08:05 PM

  5. #15
    وعليكم السلام أخي الأستاذ ياسين الشيخ
    أبدا، لا يلزم لترجمة كلمة العمرة أن تحمل ذكر أركانها وشروطها!
    فالقارىء للعربية حين يقرأ كلمة العمرة لا يستحضر أركانها وشروطها!
    ولا أعلم إذا كنت تنقحر كلمة الحج أيضا أم أنك تترجمها ب the pilgrimage ؟
    فإن كنت تنقحرها فإن منهج النقحرة بهذه الصفة سيشمل كلمات كثيرة جدا، سترهق بها القارىء غير المسلم.
    وقد قررنا سابقا بأن النقحرة مندوبة بل مطلوبة إن كان القارىء المستهدف مسلما، حتى تكون هذه الكلمات جزءًا من ثقافته وممارساته اليومية، أما حين يكون القارىء المستهدف غير مسلم، فلا تنبغي النقحرة إلا حين تكون الكلمة مستعص ترجمتها، قد انغلقت الأذهان وقصرت الكلمات عن بيانها.

  6. #16
    تاريخ الانضمام
    Aug 2016
    الدولة
    Damascus/ Doha
    المشاركات
    72
    وعليكم السلام ورحمة الله
    فقط أحيلك على كتاب "الإسلام بين الشرق والغرب " بالإنجليزية ،للمرحوم رئيس البوسنة والهرسك ،علي عزت بيجو فيتش ، لترى أنه يطالب بنقحرة الحج والعمرة، وكذا أنظر قاموس أكسفورد لتعريف الحج و العمرة ونقحرتهما.
    والله يحفظك.

  7. #17
    السلام عليكم.

    هذا نص حول النقحرة أستلّه من مقال لي منشور في الترجمة:

    ((النقحرة:

    نلجأ إلى تقنية النقحرة عندما لا تفي تقنيات الترجمة الأخرى بالغرض ولا تحقق الغاية المرجوة في التواصل، أي عندما لا يكون للمصطلح المنقحَر في اللغة الهدف مكافئ وظيفي ولا مكافئ لفظي معجمي ولا يمكن شرحه في المتن ولا حذفه في أثناء الترجمة. ولا يلجأ المترجم إلى تقنية النقحرة إلا بعد استنفاده كل التقنيات والإمكانيات المتاحة أمامه، فضلاً عن الذخيرة اللغوية للغة الهدف، لأن النقحرة دليل عجز أكثر منها حل مناسب لإشكالية الترجمة. فهي مثل الكي لا تكون إلا آخر الدواء. أضف إلى ذلك أن النص المترجَم عندما يمتلئ بالكلمات المنقحرة يصبح غير مفهوم لأنه يصعب على المتلقي غير العارف باللغة الأصلية للنص المترجَم فهمه. ثم إن النقحرة، في حين الالتجاء إليها، ليست أمرًا بدهيًا، ذلك لأن الغرض منها تذوق المصطلح الأجنبي الذي ليس له مكافئ وظيفي ولا مكافئ لفظي معجمي ولا يمكن شرحه في المتن ولا حذفه في أثناء الترجمة، وفهمه واستيعاب مفاهيمه لتحقيق الغرض التواصلي. والتذوق ممكن فقط عندما تكون اللغات المنقول منها وإليها لغات تربطها علاقة ببعضها قرابة على المستوى الصوتي والمستوى الصرفي والمستوى النحوي والمستوى المعجمي. فإذا ترك مترجم إنكليزي مصطلح Code civil الفرنسي هكذا في نص إنكليزي، فإن ذلك لن يؤثر كثيرًا على التواصل لأن القارئ الإنكليزي، خصوصًا القانوني منه، سوف يتذوق المصطلح الفرنسي ويضعه في سياقه اللغوي والقانوني والثقافي. بينما لو نقحر مترجم إنكليزي مصطلح "ثيب" إلى الكتابة اللاتينية دونما شرح له، فإن أحدًا من قراء النص، غير العارفين بالشريعة الإسلامية وأحكامها، سوف يتذوق معنى "ثيب"، فضلاً عن فهمه.

    ومثل ذلك في العربية كلمة "عَلماني" التي تشكلت في العربية ترجمة مستعارة للكلمة السريانية (ܥܠܡܝܐ = عَلْمايا). فالقارئ العربي يتذوق بدون صعوبة الكلمة السريانية "عَلْمايا" لأن اللغة السريانية شقيقة للعربية لأن كليهما من اللغات الجزيرية (السامية سابقًا). وإذا عرفنا أن ياء النسبة في العربية يقابلها في السريانية الياء ذاتها /ي/ وأن ألف المد في /يا/ هي أداة التعريف في السريانية، علمنا بسهولة أن الاسم المنسوب إليه في "عَلْمايا" هو: "عَلْم"، وهو "العالم" في العربية والسريانية والعبرية (עולם = عُولام) ومعظم اللغات الجزيرية. فنسب السريان إلى العالم (بالسريانية: ܥܠܡܐ = عَلْما) فكانت (ܥܠܡܝܐ = عَلْمايا) للدلالة على الشخص العامّي وسائر العوام الذين ليسوا كهنوتيين، وعرَّبوه ـ عند استعرابهم ـ إلى "عَالَماني" أولاً ـ على أساس أن المكافئ الوظيفي والمعجمي والدلالي العربي للفظة السريانية (ܥܠܡܐ = عَلْما) هو "العالَم" ـ ثم أدخلوا السرياني (ܥܠܡܐ = عَلْما) في العربية وعرَّبوه على "عَلْم" ثانياً، لينحتوا منه "عَلْماني" بدلاً من "عَالَماني" لخفة انذلاق هذه الأخيرة على لسان الجماعة. ومن السريان انتقل هذا المعنى إلى العرب عن طريق الكتاب العرب النصارى الذين يعرفون السريانية مثل بطرس البستاني وغيره، فوجدت لفظة "عَلْماني" طريقها إلى المعجم العربي أواخر القرن التاسع عشر.

    فالنقحرة يجب أن تتذوق وتفهم وإلا فلا قيمة لها إلا بعد إيفائها حقها من الشرح. وهذا ضروري جدًا للمصطلحات ذات الطبيعة المؤسساتية مثل مصطلح "الزكاة" في الإسلام. فهذا لا يترجم لأنه مصطلح مؤسساتي مخصوص بالدين الإسلامي وليس له ـ بمفهومه الإسلامي ـ ما يقابله دينيًا أو ثقافيًا أو ماليًا في أية لغة أخرى، وبالتالي فليس له مكافئ وظيفي أو لفظي معجمي، ولا يمكن شرحه في المتن دون اطراد ولا يمكن حذفه من المتن، فلا بد من نقحرته وشرحه في حاشية شرحًا غاية في الإيجاز. ولا تجوز ترجمة الزكاة بـ alms/aumône كما يفعل بعض المترجمين، لأن هاتين الأخيرتين تؤديان معنى "الصدقة" في الإنكليزية وباطراد في الفرنسية. والزكاة فريضة معلومة بنسبة معلومة تؤدى في أوقات معلومة، وليست صدقة تعطى متى شاء المتصدق وكيفما شاء. ولا يؤثر على كلامنا وجود هذه اللفظة في اللغات الجزيرية، ذلك أن الجذر /زكي/ موجود في أكثر اللغات الجزيرية، ويعني فيها "التزكية/ الطهارة، البراءة". قارن العبرية (זכות = زكوت)، الآرامية (זכותא = زكوتا) والسريانية (ܙܡܘܬܐ = زاكوتا) وكله "التزكية/ الطهارة، البراءة" الخ. وهذا الجذر من الموروث الجزيري المشترك بين اللغات الجزيرية. أما معنى الزكاة الاصطلاحي في الإسلام فهو معنى مخصوص بالإسلام فقط وليس له ما يقابله وظيفيا في أية من الديانات واللغات الأخرى. لذلك ينقحر)).

    وخلاصة القول: لا نلجأ إلى النقحرة إلا عند الضرورة القصوى. ولا معنى لنقحرة كلمات مثل الحج والصلاة والصوم وغير ذلك إذا كان الهدف من الترجمة التواصل مع الآخر.

    تحياتي الطيبة.

  8. #18
    تاريخ الانضمام
    Aug 2016
    الدولة
    Damascus/ Doha
    المشاركات
    72
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    أعتذر بداية على عدم الشرح بالعربية،وتجدون المختصر بالأخير
    Dr. Montasser Mohamed Abdelwahab Mahmoud (Imam Muhammad bin Saud Islamic University , College of Language and Translation) clarified how to deal with Translating Islamic Terms as follows:
    “ Challenges of translating Islamic Religious Items from Arabic into English”

    “The word, “ablution” for example is defined in Merriam Webster Dictionary as; 1. The washing of one's body or part of it 2. The act or action of bathing. Both previous meanings fail to convey the implied meaning in the Word Wudu which is used to refer to the Islamic procedure for washing parts of the body using water, typically in preparation for obligatory prayers (Salat).”

    (‘Itikaf) “the act of placing or keeping someone away from other people: the act of secluding someone 2. the state of being away from other people : a secluded state or condition whereas in Islam the word Iʿtikāf is used to refer to an Islamic practice consisting of a period of retreat in a mosque for a certain number of days in accordance with the believer's own wish. It is most common during the month of Ramadan, especially the last ten days.”

    “In Arabic, the word Allah is the standard word for "God". This Arabic word has been adopted into the English language, so it has become English. In the same sense there are some Latin phrases that have become part of the English language”

    “Among the challenges that face the translator of Islamic religious items is the absence of the equivalence in the target language. Words such as iddah or iddat has no equivalent in the English as there is no such cases in their religion or beliefs. The word refers to the period a woman must observe after the death of her spouse or after a divorce, during which she may not marry another man. Its purpose is to ensure that the male parent of any offspring produced after the cessation of a nikah (marriage) would be known.”

    Dr. Ismael Raji Al-Faruqi (A philosopher and Islamic academic personality and founder of International Institute of Islamic Thought in USA) wrote the following in his book “Toward Islamic English:
    “believes that English stands in need of percepts and values of Islam which only the Qur'anic language can provide. According to him, solution lies in Islamic English –the English language modified- that can carry meanings without distortion, considering this enrichment not a violation.”

    In the same context, Alija 'Ali Izetbegovic in his book "Islam Between East and West "says:
    " It is not possible to express Islam using European terminology. The Islamic terms Salah, Zakah, Khilafa, Jama'ah, Wudu and so forth are not prayer, tax, ruler, community and washing.The definition is that Islam is a synthesis between religion and materialism that it exists in the middle between Christianity and Socialism .Islam is neither a simple arithmetical mean between these two teachings, not their average. Salah,Zakah,Wudu are more indivisible since they express an intimate and simple feeling ,a certainty which is expressed with one word and one picture only but which still represents a logically dual connection ,the parallel with man is obvious .Man is its measure and its explanation."
    (Izetbegovic,1994:xxx)

    The Importance and Use of Transliteration in Religious Works" an analytical article by Dr. Hazizan Bin Mhd Noor in "Korea Journal of Islamic Culture".

    The article states that the use of transliteration aims at:
    (1) Protecting the truth, (2) rendering the original meaning, (3) developing positive academic habit among scholars, and (4) reducing linguistic errors.

    .خلاصة المنقول أعلاه:
    أهداف وغايات استخدام النقحرة في المصطلح الإسلامي بما يلي:
    1- حماية وحفظ الحقيقة.
    2- نقل المعنى الأصلي للكلمة.
    3- تطوير وتنمية عادات أكاديمية إيجابية لدى العلماء.
    4- تقليل الأخطاء اللغوية.
    النتيجة:الأمر إجتهادي،ليس عليه توافق بين أهل الإختصاص،وهذا يعني أن ليس لأحد فرض رأي في هذه القضية،والأهم أن يتم استخدام النقحرة ضمن الشروط التي ذكرتها في المشاركات الأولى .
    والله أعلم.
    التعديل الأخير أجراه ياسين الشيخ؛ 26-05-2018 الساعة 10:32 PM

  9. #19
    تاريخ الانضمام
    Jan 2017
    المشاركات
    67
    .

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    لعل من المفيد تحت هذا الموضوع الاطلاع على موضوع أخينا الفاضل الأستاذ عبد القادر الغنامي بعنوان
    معايير ترجمة المصطلحات
    مع أطيب تحية.
    .

  10. #20
    السلام عليكم...
    شكرا لكم... استفدتُ منكم جميعا.

صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •