النتائج 1 إلى 3 من 3
  1. #1
    تاريخ الانضمام
    Aug 2016
    الدولة
    دمشق
    المشاركات
    126

    Lightbulb عوامل تجديد "خلايا اللغة"

    بسم الله الرحمن الرحيم

    عوامل تجديد "خلايا اللغة"
    Factors that Give a Language Practicability,
    Vitality and the Ability to Regenerate its "Linguistic Cells"

    1. القوة السياسية:
    جاء في كتاب "المقدمة" لابن خلدون أن الأمم المغلوبة والضعيفة تقلد وتتبنى لغة الفاتحين بشكل ذاتي، وخير دليل على هذا ما نجده من مفردات لغوية في لغة البلاد التي فتحها المسلمون، أو حين تبرز لهم "شوكة وطنية" في أي وقت.
    وفي نفس السياق، تأتي كلمة “Intifada” التي ظهرت في المعاجم الإنكليزية إبان الانتفاضة الفلسطينية، وكذلك كلمة “Fidayee”.

    2. البعد القومي أو الوطني:
    إن مما يهب اللغة قوة خاصة وشخصيةً خاصة أن تكون لغة التعليم واللغة الرئيسة والرسمية في الصناعة والتجارة والسياحة، وفي البيت والشارع والمراسلات. في مثل هذا الوطن يشعر الأبناء بالفخار بوطنهم ، ويشعرون بالعزة. بل وهذا ما يُجبر الآخرين على احترامهم.
    أن تكون اللغة الوطنية هي لغة التعليم، معناه أن يتعلم أبناؤه بشكل أسرع وأسهل وبمجهود أقل. يقول د. شحادة الخوري في كتابه "دراسات في الترجمة والمصطلح والتعريب": "إن من يدرس كتاباً علمياً بلغة أجنبية يحتاج إلى بذل جهد مضاعف ليفهم ويستوعب المحتوى."
    وحدثني أحد الأطباء المشاركين في ندوة دولية "لمنظمة الصحة العالمية" أن المنظمة توصي وتؤكد على ضرورة تعلم المرحلة الأولى من دراسة الطب في الجامعة بأن تكون باللغة الأم.
    ودليل آخر، جاء تحت عنوان كيف ساعدت اللغة العبرية على قيام دولة إسرائيل!؟: "لا وطن لليهود دون اللغة العبرية... إن إحياء اللغة العبرية وإيجاد وطن لليهود مرتبطان بشكل وثيق ببعضهما، فتحقيق أحدهما شرط أساسي للآخر".
    قال د. ناصر الدين الأسد، وزير سابق للتعليم العالي في الأردن والذي يتقن عدة لغات، حول التعليم باللغة العربية: "إنها فكر الأمة، إنها شخصية الأمة. نفخر بما بذلت سوريا من جهود لاستخدام العربية لغة للتعليم! فالطلاب الذين يتخرجون من سوريا يتميزون بالتفوق خلال دراساتهم العليا، وهم يحتاجون لوقت قصير لتعلم لغة جديدة. فلاريب بتفوق الطلاب السوريين على أقرانهم في مختلف مجالات الدراسة لأنهم استوعبوا أصول المعارف المتنوعة والتخصصية بلغتهم الأم."

    3. الغنى اللغوي:
    إن الغنى في مفردات وكلمات اللغة، في تعبيراتها ومصطلحاتها، في صيغها وبنيتها، يساعدها بأن تأخذ مكانتها العليا بين اللغات.
    قالت Charis Waddy في كتابها “The Muslim Mind” :
    "إن لغة القرآن ذات عظمة خاصة، إيقاع رائع، مجال واسع، وعمق في المعاني تشكل جزءاً من معجزة الوحي بالنسبة لكل مسلم."
    " ومازالت العربية ذات ديناميكية فعالة. إن جذورها تخدم الحاجات اللازمة للعلوم والتقنية الحديثة".

    4. إمكانية الاستيعاب والبناء عليه:
    يقول د. ناصر الدين الأسد: "نرفض الادعاءات القائلة بأن العربية لا يمكنها استيعاب المصطلحات الحديثة في العلوم والتكنولوجيا، أو أنها غير قادرة على إيجاد مصطلحات جديدة؛ كما نرفض ذلك لأن مثل هذه الادعاءات عارية عن الصحة والدليل" .
    ويقول د. شحادة الخوري في المرجع المذكور أعلاه: "تمتاز اللغة العربية بالغنى اللغوي، بالحيوية والانسيابية، بالمرونة اللغوية، والإمكانية الإجرائية والعملية لاستيعاب وقبول أي مصطلح جديد. لذا اعتمدتها الأمم المتحدة بالدرجة السادسة بين لغاتها."

    5. أصول ثابتة و قابلة للتكيف والتبني:
    نظراً لكون العربية لغة القرآن "الكتاب المحفوظ"، روحاً ونصاً ، لذا تميزت ليس فقط بأصول ثابتة، بل قابلة للتكيف والتبني، وبدون فقدان شخصيتها."
    تقول“Charis Waddy” : "إن اللغة العربية مبنية على جذور الحرف الثلاثي، والذي يحمل الفكرة الأصلية، وإمكانية التطور في نموذج متشابك من الكلمات، يغطي ظلالاً كثيرة من المعاني. يُقدر عدد الجذور بألف جذر تقريبا. وهكذا تدخل الشخصية الإنسانية في كل مفهوم أصلي : تعمل، تطلب، تتعاون، تتألم، تبحث... وبالنتيجة إنه تركيب لغوي يعطي مرونة مطلقة."

    6. الحرية:
    حرية حق القول والعمل، الفكر والاختيار. إن الحرية هي مهد الازدهار والتقدم والنمو في جميع مناحي الحياة، ومجالات المعرفة والعلم. حيث تكون الحرية، يكون التقدم. ولا يجلب الاستبداد والاضطهاد والتعسف إلا الفوضى والشقاء والتخلف.

  2. #2
    .
    حياك الله، أخي الكريم... وأشكرك على هذا الموضوع الجميل.
    اللغة كائن حي يتشكل ويتطور وتتولد فيه كلمات جديدة أو تموت مع مرور الزمن.
    شخصيا، أرى أن ما تفضلت به يمكن تقسيمه إلى مجموعات:
    المجموعة الأولى: تضم الفقرتين 1. القوة السياسية و2. البعد الوطني أو القومي. وتتطلب هذه المجموعة تدخل الدول خارجيا وداخليا. إذ لا قيمة للمطلبين المندرجين تحت هذه المجموعة إلا بقرارات تتخذها المؤسسات التابعة للدولة وتعمل على متابعتها وتفعيلها.
    المجموعة الثانية: تضم الفقرات 3. الغنى اللغوي، و4. إمكانية الاستيعاب والبناء عليه، و5. أصول ثابتة وقابلة للتكيف والتبني. ولغة القرآن لغة قوية في ذاتها وتتوافر فيها هذه المتطلبات كافة. ولا ينقصها سوى اعتناء أهلها واهتمامهم بها على جميع المستويات، الرسمية والمجتمعية والفردية.
    المجموعة الثالثة: وتضم الفقرة الأخيرة 6. الحرية. فكما أي كائن حي، تنخنق اللغة وتتراجع في غياب الحرية الإيجابية ودعمها وتشجيعها.
    .

  3. #3
    تاريخ الانضمام
    Aug 2016
    الدولة
    دمشق
    المشاركات
    126
    وحياكم وأكرم مثواكم.
    لقد أضافت لمساتك على الموضوع وضوحا في الصورة ، وتحديدا للمهام ، وجمالا في الطرح.
    لكل القائمين على هذا الموقع الطيب خالص الشكر وخاص الدعاء.

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •